Youtube Twitter Facebook

عبد الغفار حسين يستعرض غيضاً من فيض القرق

نظمت ندوة الثقافة والعلوم جلسة نقاشية حول كتاب «غيض من فيض» لمحمد القرق، استهلها بلال البدور، رئيس مجلس إدارة الندوة، معرفاً بالقرق ونشأته في أسرة مهتمة بالثقافة والعلم، تعتبر من أوائل الأسر التي كانت لها مكتبة لبيع الكتب، وكانت مصدر إثراء ومعرفة لكثير من

أبناء الإمارات الذين تعرفوا من خلالها إلى الكتب والمجلات العربية المختلفة، مؤكداً أن محمد القرق من أهم المثقفين والكتاب الإماراتيين، ويعتبر كتاب «غيض من فيض» توثيقاً لمعارف متنوعة تجمع بين المعرفة والحكمة والشعر. 
وقال عبد الغفار حسين، إن كتاب «غيض من فيض»، هو عنوان الزاوية الصغيرة التي تخرج علينا كل يوم اثنين في جريدة الخليج منذ 12 عاماً، وأن الكتاب يجمع كل ما كتبه محمد صالح القرق في تلك الزاوية. وأضاف عبدالغفار حسين: الكتاب ينقلنا من الأصالة في تاريخ العرب إلى الحداثة والمعاصرة بشكل انسيابي في لغة جميلة، وبلا ملل، حيث يبدأ القرق كتابه بتسجيل ما قالته العرب من أمثال وحكم وأقوال مأثورة والشعر في عهد ما قبل الإسلام أو العهد الجاهلي شعراً ونثراً، ثم بدايات العصر الإسلامي، وعهد النبوة والخلافة الراشدة، والعصر الأموي والعباسي في مختلف مراحله، ثم العصر الحاضر، والذي يعجبني في (بو فهد) أنه يحاول ألا يترك شاردة ولا واردة إلا ويلتقطها ويضمنها في كتابه.
وأشار حسين إلى أن القرق يقف في الصفوف الأمامية من مثقفي الإمارات، وله فضلاً عن الشعر ترجمة جميلة ووافية لرباعيات الخيام تجعله يقف كتفاً بكتف مع كبار المترجمين لهذا الشاعر. ويعتبر أول إماراتي اعتنى بترجمة ديوان الخيام، وثاني مترجم خليجي بعد البحريني منصور العريض الذي ترجم للخيام في النصف الأول من القرن الماضي.

نشرتنا الإخبارية

اشترك في نشرة الندوة الإلكترونية لتصلك آخر الأخبار والفعاليات.

تواصل معنا

نرحب بتواصلكم على:
البريد الإلكتروني
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
الهاتف
00971-4-2017777
الفاكس
00971-4-2961212

youtube Twitter Facebook